منتدي تعليمي ترفيهي للأطفال
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 مولد النبوى الشريف

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
mo7amed awad

avatar

المساهمات : 126
تاريخ التسجيل : 23/12/2009
العمر : 21
الموقع : مصـ-ـ-ـ-ـ-ـ-ـ-ـ-ـر

مُساهمةموضوع: مولد النبوى الشريف   الإثنين فبراير 22, 2010 9:25 am

يروج عدد من البسطاء المسلمين أن الاحتفال بعيد المولد النبوي حرام وبدعة باتفاق علماء المسلمين وهذا غير صحيح باتفاق علماء الأمة الأجلاء الذين ادعوا عليهم أنهم قد أفتوا بعدم جواز هذا الاحتفال وجعله بدعة غير محمودة ومحدثة تدخل من يقوم بها في فلك الشرك وهذا غير صحيح لأن الاحتفال بهذه المناسبة جعله بعض علماء الإسلام الأجلاء في العصور القديمة والحديثة واجبا بينما ذهب آخرون إلى جواز الاحتفال بهذه المناسبة والثناء على من يقوم بهذا الاحتفال.
يقول شيخ الإسلام حافظ العصر أبو الفضل بن حجر : ' أي نعمة أعظم من نعمة بروز هذا النبي صلى الله عليه وسلم نبي الرحمن في ذاك اليوم ( أي يوم مولده ) ' ؟.
ويقول الإمام الحجة الحافظ السيوطي: 'الاحتفال بالمولد النبوي الشريف من البدع الحسنة التي يثاب عليها، لما فيها من تعظيم قدر النبي صلى الله عليه وسلم'.
يقول العلامة فضيلة الشيخ محمد متولي الشعراوي، إذا كان بنو البشر فرحين بمجيئه لهذا العالم... فلماذا تمنعوننا من الفرح بمولده؟!..
قال الله تعالى (قُلْ بِفَضْلِ اللّهِ وَبِرَحْمَتِهِ فَبِذَلِكَ فَلْيَفْرَحُواْ هُوَ خَيْرٌ مِّمَّا يَجْمَعُونَ) الآية 58 من سورة يونس...
إن الاحتفال بالمولد النبوي الشريف هو الاحتفال بالإسلام عينه لأن النبي صلى الله عليه وسلم ، هو رمز الإسلام يقول الشيخ متولي الشعراوي في كتابه (مائدة الفكر الإسلامي) ص 295: 'إذا كان بنو البشر فرحين بمجيئه لهذا العالم ، وكذلك المخلوقات الجامدة فرحة لمولده وكل الحيوانات فرحة لمولده ، وكل النباتات فرحة لمولده ، وكل الجن فرحة لمولده ، فلماذا تمنعونا من الفرح بمولده ومن البديهي أن تكون لنا دراية عن نبينا صلى الله عليه وسلم عن حياته ، معجزاته .. مولده ... أخلاقه ... إيمانه ... آياته ... خلواته وعبادته ... وبعد أوليست هذه المعرفة واجبة على كل مسلم ... ؟ فما الذي هو أفضل من الاحتفال وتذكر مولده الذي يمثل أساس حياته كمقدمة ، لنكتسب المعرفة عن حياته ... ؟ فبتذكرنا بمولده نبدأ بتذكر كل شيء عنه وبذلك يرضى الله عنا لأننا حينئذ نصبح قادرين على أن نعرف سيرة النبي صلى الله عليه وسلم على وجه أفضل ونصبح أكثر استعدادا لكي نجعله مثلا لنا نصلح به عثراتنا ونقتدي به ... قال الله تعالى: 'لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِّمَن كَانَ يَرْجُو اللَّهَ وَالْيَوْمَ الْآخِرَ وَذَكَرَ اللَّهَ كَثِيراً' الآية 21 من سورة الأحزاب... ولهذا كان الاحتفال بعيد المولد النبوي واجباً إنسانياً وأخلاقياً لا يجب أن يحتفل به المسلمون وحدهم ، بل كل إنسان على وجه المعمورة فالرسول الكريم ، قدم للبشرية وللإنسانية ما لم يقدمه أحد سواه ، وكل ما جاء به ودعا له فيه خير لكل إنسان.
ولهذا كان واجبا على كل إنسان مسلم أم غير مسلم أن يحتفل ويحتفي بالرسول الكريم صلى الله عليه وسلم من باب الشكر لله أن بعث محمدا رسولا ترتقي بسلوكه الإنسانية وتهتدي بأخلاقه البشرية...
لأقتبس لقطات من شهادات كبار الفلاسفة والعلماء والمفكرين والكتاب في العالم حول شخصية النبي محمد صلى الله عليه وسلم ورسالته...
رجل ملك قلوب البشر
مهاتما غاندي / الهند
'أردت أن أعرف صفات الرجل الذي يملك من دون نزاع قلوب ملايين البشر.. لقد أصبحت مقتنعا كل الاقتناع أن السيف لم يكن الوسيلة التي من خلالها اكتسب الإسلام مكانته، بل كان ذلك من خلال بساطة الرسول مع دقته وصدقه في الوعود، وتفانيه وإخلاصه لأصدقائه وأتباعه، وشجاعته مع ثقته المطلقة في ربه وفي رسالته.. هذه الصفات هي التي مهدت الطريق، وتخطت المصاعب وليس السيف، وبعد انتهائي من قراءة الجزء الثاني من حياة الرسول وجدت نفسي آسفا لعدم وجود المزيد للتعرف أكثر إلى حياته العظيمة ' ..
قدوة لكل مصلح
جواهر لال نهرو أول رئيس وزراء للهند
'فاقت أخلاق نبي الإسلام كل الحدود ونحن نعتبره قدوة لكل مصلح يودّ أن يسير بالعالم إلى سلام حقيقي'..

عدالة ونزاهة أصيلتان نالتا التقدير والاحترام
الكاتب: وليام مونتجمري
'إن استعداد هذا الرجل لتحمل الاضطهاد من أجل معتقداته، والطبيعة الأخلاقية السامية لمن آمنوا به واتبعوه واعتبروه سيدا وقائداً لهم، إلى جانب عظمة إنجازاته المطلقة، كل ذلك يدل على العدالة والنزاهة المتأصلة في شخصه. فافتراض أن محمدا مدع افتراض يثير مشكلات أكثر ولا يحلها، بل إنه لا توجد شخصية من عظماء التاريخ الغربيين لم تنل التقدير اللائق بها مثل ما فعل بمحمد'..

( محمد ) وترقية عقول البشر
المستر سنكس
'ظهر محمد بعد المسيح بخمسمائة وسبعين سنة. وكانت وظيفته ترقية عقول البشر، بإشرابها الأصول الأولية للأخلاق الفاضلة، وبإرجاعها إلى الاعتقاد بإله واحد، وبحياة بعد هذه الحياة. إن الفكرة الدينية الإسلامية، أحدثت رقياً كبيرا جدا في العالم، وخلصت العقل الإنساني من قيوده الثقيلة التي كانت تأسره حول الهياكل بين يدي الكهان. ولقد توصل محمد بمحوه كل صورة في المعابد وإبطاله كل تمثيل لذات الخالق المطلق إلى تخليص الفكر الإنساني من عقيدة التجسيد الغليظة'..

صور جميلة لشخصية محمد صلى الله عليه وسلم بكل جوانبها
راما كريشنا راو
'لا يمكن معرفة شخصية محمد بكل جوانبها، ولكن كل ما في استطاعتي أن أقدمه هو نبذة عن حياته من صور متتابعة جميلة ، فهناك محمد النبي، ومحمد المحارب، ومحمد رجل الأعمال، ومحمد رجل السياسة، ومحمد الخطيب، ومحمد المصلح، ومحمد ملاذ اليتامى، وحامي العبيد، ومحمد محرر النساء، ومحمد القاضي، كل هذه الأدوار الرائعة في كل دروب الحياة الإنسانية تؤهله لأن يكون بطلاً'..

حبه خير امتد للإنسانية
المستشرق الفرنسي / اميل دومنغم
'إذا كانت كل نفس بشرية تنطوي على عبرة، وإذا كان كل موجود يشتمل على عظة فما أعظم ما تثيره فينا من الأثر الخاص العميق المحرك الخصيب حياة رجل يؤمن برسالته فريق كبير من بني الإنسان. ولد لمحمد صلى الله عليه وسلم من مارية القبطية ابنه إبراهيم فمات طفلاً، فحزن عليه كثيراً ولحده بيده وبكاه، ووافق موته كسوف الشمس فقال المسلمون: إنها انكسفت لموته، ولكن محمداً صلى الله عليه وسلم كان من سمو النفس ما رأى به رد ذلك فقال: (إن الشمس والقمر آيتان من آيات الله لا يخسفان لموت أحد) فقول مثل هذا مما لا يصدر عن كاذب دجال. تجلت بهذه الرحلة الباهرة (حجة الوداع) ما وصلت إليه من العظمة والسؤدد رسالة ذلك النبي الذي أنهكه اضطهاد عشر سنين وحروب عشر سنين أخرى بلا انقطاع، وهو النبي الذي جعل من مختلف القبائل المتقاتلة على الدوام أمة واحدة'..

الخاتمة :
لعل ما تناوله هذا البحث الموجز من مقدمة وشهادات السادة الفلاسفة والعلماء من شرق العالم وغربه ، التي أجمعوا فيها ، أن محمدا رسول الله صلى الله عليه وسلم، هو الحقيقة العظمى وأن الإسلام هو الحل والخلاص لقضايا البشرية مما تعانيه من الصراعات وويلات الحروب ، وذلك بعزوفها عن تطبيق مبادئ رسالة الإسلام.
رب قائل يقول إن نبي الإسلام محمداً صلى الله عليه وسلم ، لا يحتاج إلى شهادات الناس فقد شهد له رب العزّة من فوق سبع سموات بأنه نبي ورسول من عند الله.
يقول الله تعالى: 'وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا كَافَّةً لِّلنَّاسِ بَشِيراً وَنَذِيراً وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ ' الآية 28 من سورة سبأ...
ويقول الله تعالى: 'وَأَرْسَلْنَاكَ لِلنَّاسِ رَسُولاً وَكَفَى بِاللّهِ شَهِيداً'. الآية 79 من سورة النساء.
ويقول جلّ وعلا: 'شَهِدَ اللّهُ أَنَّهُ لاَ إِلَـهَ إِلاَّ هُوَ وَالْمَلاَئِكَةُ وَأُوْلُواْ الْعِلْمِ قَآئِمَاً بِالْقِسْطِ' الآية 18 من سورة آل عمران ...
فشهادات هؤلاء العلماء ليست كشهادة المنافقين التي أخبرنا الله جل جلاله عنها بقوله : ' إِذَا جَاءكَ الْمُنَافِقُونَ قَالُوا نَشْهَدُ إِنَّكَ لَرَسُولُ اللَّهِ وَاللَّهُ يَعْلَمُ إِنَّكَ لَرَسُولُهُ وَاللَّهُ يَشْهَدُ إِنَّ الْمُنَافِقِينَ لَكَاذِبُونَ' الآية 1 من سورة المنافقون ...
لكن شهادات هؤلاء العلماء الأفذاذ أوجبتها عليهم الأمانة العلمية لما ظهر لهم من الحق والصدق ، وسماحة الإسلام وأن محمداً رسول الله صلى الله عليه وسلم هو المثل الأعلى للإنسان فهي شهادات عرفان وقربى ومحبة ...
وإن الاحتفال بذكرى المولد النبوي الشريف هو تذكير بمبادئ وقيم الإسلام التي جاءت برسالة خاتم الأنبياء والرسل صلاة الله وسلامه عليهم لإخراج الناس من الظلمات إلى نور الفطرة التي فطر الله الناس عليها وإن اعتبار الاحتفال بذكرى المولد النبوي الشريف بدعة هو عين الضلالة والتعلق بالمفاهيم الخاطئة، والتنكب عن سبيل الهداية إلى الله .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
مولد النبوى الشريف
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
حضانة الشروق :: القسم الإسلامي-
انتقل الى: